الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات عرب مسلم :: الأقسام الإسلامية :: منتدى الحديث وعلومه

شاطر

الجمعة 01 يناير 2016, 1:19 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو مجتهد
عضو مجتهد

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 31/12/2015
الجنس : انثى
المشاركات : 200
التقييم التقييم : 0
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: كمن شهِدها


كمن شهِدها







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اقتباس:
هذه مصيبةعظمى ، حيث يكون الرضا بالمعصية معصية

في تأويل قوله
﴿ لَّقَدْ سَمِعَ اللَّـهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّـهَ فَقِيرٌ‌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاءُ سَنَكْتُبُ مَا قَالُوا وَقَتْلَهُمُ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ‌ حَقٍّ وَنَقُولُ ذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِ‌يقِ ﴿آل عمران: ١٨١﴾
[b]قوله تعالى : [/b]﴿[b][b]وَقَتْلَهُمُ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ‌ حَقٍّ[/b][/b][b][b][b]﴾[/b]أي ونكتب قتلهم الأنبياء ، أي رضاءهم بالقتل . والمراد قتل أسلافهم الأنبياء ; لكن لما رضوا بذلك صحت الإضافة إليهم . وحسن رجل عند الشعبي ، قتل عثمان - رضي الله عنه - فقال له الشعبي : شركت في دمه . فجعل الرضا بالقتل قتلا ; - رضي الله عنه - . [/b][/b]
تفسير القرطبي


فإن قال قائل : كيف قيل : ﴿[b]وَقَتْلَهُمُ الْأَنبِيَاءَ بِغَيْرِ‌ حَقٍّ[b][b][b][b]﴾[/b][/b][/b][/b][/b] ، وقد ذكرت في الآثار التي رويت ، أن الذين عنوا بقوله : ﴿لَّقَدْ سَمِعَ اللَّـهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّـهَ فَقِيرٌ‌ [b][b][b][b]﴾[/b][/b][/b][/b]بعض اليهود الذين كانوا على عهد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، ولم يكن من أولئك أحد قتل نبيا من الأنبياء ، لأنهم لم يدركوا نبيا من أنبياء الله فيقتلوه؟
قيل : إن معنى ذلك على غير الوجه الذي ذهبت إليه . وإنما قيل ذلك كذلك ، لأن الذين عنى الله تبارك وتعالى بهذه الآية ، كانوا راضين بما فعل أوائلهم من قتل من قتلوا من الأنبياء ، وكانوا منهم وعلى منهاجهم ، من استحلال ذلك واستجازته . فأضاف جل ثناؤه فعل ما فعله من كانوا على منهاجه وطريقته ، إلى جميعهم ، إذ كانوا أهل ملة واحدة ونحلة واحدة ، وبالرضى من جميعهم فعل ما فعل فاعل ذلك منهم ، على ما بينا من نظائره فيما مضى قبل .

تفسير الطبري

* إذا عُمِلتِ الخطيئةُ في الأرضِ من شَهِدَها فَكرِهَها كانَ كمن غابَ عنها ومن غابَ عنها فرضِيَها كانَ كمن شَهِدَها الراوي: العرس بن عميرة الكندي المحدث:ابن حجر العسقلاني - المصدر: تخريج مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 4/484
خلاصة حكم المحدث: [حسن كما قال في المقدمة]

*إذا عُمِلتِ الخطيئةُ في الأرضِ ؛ كان مَن شهِدَها وكرِهها وفي روايةٍ : فأنكَرها كمَن غاب عَنها ، ومَن غاب عنها فرضيَها ؛ كان كمَن شهِدَها الراوي: العرس بن عميرة الكندي المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2323
خلاصة حكم المحدث: حسن

*إذا عُمِلت الخطيئةُ في الأرضِ كان من شهِدها فكرِهها – وقال مرَّةً : أنكرها – كمن غاب عنها . ومن غاب عنها فرضِيها ، كان كمن شهِدها الراوي: العرس بن عميرة الكندي المحدث:الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4345
خلاصة حكم المحدث: حسن
=1&m[]=0&s[]=0]الدرر السنية







الموضوع الأصلي : كمن شهِدها // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : الملاك البرئ






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









جميع الحقوق محفوظة © 2018 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com



Top