الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك إلى منتديات عرب مسلم
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

يرجى وضع اعلانات المواقع والإعلانات التجارية في القسم المخصص لها من هنا منعاً للحذف


منتديات عرب مسلم :: الأقسام الإسلامية :: منتدى الحديث وعلومه

شاطر

الجمعة 01 يناير 2016, 1:25 pm
رقم المشاركة : ( 1 )
عضو مجتهد
عضو مجتهد

avatar

إحصائيةالعضو

تاريخ التسجيل : 31/12/2015
الجنس : انثى
المشاركات : 200
التقييم التقييم : 0
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: شرح حديث اللهم اكفني بحلالك عن حرامك


شرح حديث اللهم اكفني بحلالك عن حرامك



شرح حديث اللهم اكفني بحلالك عن حرامك

 



قال الترمذي في سننه

حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن أخبرنا يحيى بن حسان حدثنا أبو معاوية عن عبد الرحمن بن إسحاق عن سيار عن أبي وائل ، عَن عليٍّ ، أنَّ مُكاتبًا جاءَهُ فقالَ:
إنِّي قد عَجزتُ عَن كتابتي فأعنِّي ، قالَ : ألا أعلِّمُكَ كلِماتٍ علَّمَنيهنَّ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ لو كانَ عَليكَ مثلُ جَبلِ صيرٍ دينًا أدَّاهُ اللَّهُ عَنكَ ، قالَ : قُل :" اللَّهمَّ اكفني بِحلالِكَ عن حرامِكَ ، واغنِني بِفَضلِكَ عَن من سواكَ"
الراوي: شقيق بن سلمة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3563 - خلاصة حكم المحدث: حسن

مكتبة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله،الإلكترونية

والدرر السنية
-شرح غريب الحديث:
«مكاتبتي»: المكاتبة والكتابة؛ أن يكاتب السَّيِّد عبدَه على مالٍ يؤدِّيه منجَّمًا (مفرَّقًا)، فإذا أدَّاه صار حرًّا(6)، والمكاتَب اسم مفعول؛ لأنَّ المكاتبة تقع عليه.
«ألا»: حرف استفتاح يأتي على خمسة أوجه(7)، ويراد به هنا العرض والتَّحضيض وتنبيه المخاطب على الكلام الآتي ذكره.
«صِير»: ذكره أكثرهم بلفظ «صير»، وعند الحاكم والبيهقي «صَبِير» بإثبات الباء الموحَّدة(8).
«صِير»: بكسر الصَّاد؛ جبل ببلاد طيء، و«صبير» جبل باليمن(9)، وذكره خرج مخرج المبالغة، يعني مهما كان ذلك الدَّيْن، حتَّى ولو فرض أنَّه مثل الجبل.
«أدَّاه الله عنك»: قضاه عنك وأعانك على تسديده.
«اللَّهمَّ»: منادى حُذفت منه ياء النِّداء وعوِّض عنها الميم، وجُعلت الميم بعد لفظ الجلالة تيمُّنًا وتبرُّكًا بالابتداء بلفظ الجلالة واختير لفظ الميم دون غيره من الحروف للدَّلالة على الجمع؛ كأنَّ الدَّاعي يجمع قلبه على ربِّه عزوجل ، وعلى ما يريد أن يدعو به(10).
«اكفني»: ارزقني الكفاية من الحلال والاستغناء عن الحرام.
«أغنني»: اجعلني غنيًّا بفضلك ورزقك.
-المعنى الإجمالي للحديث:
جاء الرَّجل يطلب الإعانة الماليَّة لوفاء دينه وإنهاء مكاتبته والتَّخلُّص من رقِّه، فعلَّمه أمير المؤمنين عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه هذا الدُّعاء العظيم لاحتمال أنَّه لم يكن عنده مال، فردَّه ردًّا حسنًا؛ عَملاً بقوله تعالى: ï´؟قَوْلٌ مَّعْرُوفٌ وَمَغْفِرَةٌ خَيْرٌ مِّن صَدَقَةٍ يَتْبَعُهَآ أَذًىï´¾ [البقرة:263]، أو أنَّه أرشده إليه إشارةً إلى أنَّ الأولى والأصلح له أن يستعين بالله على أدائها، ولا يتَّكل على غيره، وهذا أحسن، وينصره قوله: «وَأَغْنِنِي بفَضْلِكَ عَمَّنْ سِوَاكَ»(11)، أضفْ إلى ذلك أنَّ المسؤول هو أمير المؤمنين، فيمكن أن يعينه من بيت المال؛ لكنَّه رضي الله عنه أرشده إلى الأفضل والأولى، كما أنَّه أراد أن يعلِّمه هذا الدُّعاء حرصًا منه على تبليغ حديث رسول الله ح، ونفعه به.

(1) «التَّقريب» (1/472).

(2) «تهذيب التهذيب» (2/486)، وانظر «سلسلة الأحاديث الصحيحة» (1/474).

(3) «الجرح والتعديل» (5/212).

(4) «تهذيب التهذيب» (2/487).

(5) «تهذيب التهذيب» (2/142).

(6) «النهاية في غريب الحديث» (4/253).

(7) «القاموس المحيط» (1349).

(8) وفي نسخةٍ للتِّرمذي: «ثَبِير»، وأظنُّه تصحيفًا؛ لأنَّه لا أصل له في شيء من المصادر السَّالفة الذِّكر.

(9) «النهاية في غريب الحديث» (3/9)، «فيض القدير» (3/143).

(10) «الشرح الممتع» لابن عثيمين (2/87).

(11) انظر «تحفة الأحوذي» للمباركفوري (10/9).
هنا

يُؤخذ من هذا الحديث فوائدُ عظيمة، وأصولٌ جليلة:

*فوائد الحديث*
يؤخذ من هذا الحديث فوائد عظيمة، وأصول جليلة:

الفائدة الاولى:
التوكل على الله حقًّا، والاستعانة به صدقًا على قضاء الدَّين والوفاء به، قال الله تعالى: "
فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا " [سورة الطلاق:2]، قال قتادة: "من حيث لا يرجو ولا يُؤَمِّل" [تفسير الطبري 46/23].
وقال تعالى:"
وَاللائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا " الطلاق: 4هنا
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "

- "لو أنَّكم كنتُم توَكلونَ علَى اللهِ حقَّ توَكلِه لرزقتُم كما يرزقُ الطَّيرُ تغدو خماصًا وتروحُ بطانًا"

الراوي: عمر بن الخطاب المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2344 - خلاصة حكم المحدث: صحيح
=1&m[]=1420&s[]=0]الدرر السنية

فالتوكل على الله عز وجل من أعظم الأسباب التي يُستجلب بها الرزق ويُتوسل بها لقضاء الدَّين، قال بعض السلف: "بحسبك من التوسل إليه أن يعلم من قلبك حُسن توكُّلك عليه، فكم من عبدٍ من عباده قد فوَّض إليه أمره فكفاه منه ما أهمَّه، ثم قرأ: " وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا *وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ " [جامع العلوم والحكم 407/2]، ثم لابد مع التوكل من السعي الصادق، والعمل بالأسباب المشروعة، واتخاذ التدابير اللازمة، وطرح الكسل والبطالة.
ومن أخلصَ في نيته وتوكله، وصدق في سعيه وهمَّته أدَّى عنه ربُّه وقُضي دَيْنه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "
مَن ادَّانَ أموالَ النَّاسِ يريدُ أداءَها أدَّى اللهُ عنهُ ومَن أخذَها يريدُ إتلافَها أتلفَهُ اللهُ"
الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: غاية المرام - الصفحة أو الرقم: 352 - خلاصة حكم المحدث: صحيح
=1&m[]=1420&s[]=0]الدرر السنية

الفائدة الثانية:
التوجه إلى الله تعالى وإنزال الحوائج به، ففضله عظيم، ورزقه كريم، قال الله تعالى: "
وَلا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا " [سورة النساء:32]هنا، وقال "فَإِذَافَرَغْتَ فَانْصَبْ * وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ " [سورة الشرح: 7،8]، أي ارغب إليه وحده ولا ترغب إلى غيره، وجاء في وصيَّته صلى الله عليه وسلم إلى عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: "يا غُلامُ إنِّي أعلِّمُكَ كلِماتٍ ، احفَظِ اللَّهَ يحفَظكَ ، احفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تجاهَكَ ، إذا سأَلتَ فاسألِ اللَّهَ ، وإذا استعَنتَ فاستَعِن باللَّهِ ، واعلَم أنَّ الأمَّةَ لو اجتَمعت علَى أن ينفَعوكَ بشَيءٍ لم يَنفعوكَ إلَّا بشيءٍ قد كتبَهُ اللَّهُ لَكَ ، وإن اجتَمَعوا على أن يضرُّوكَ بشَيءٍ لم يَضرُّوكَ إلَّا بشيءٍ قد كتبَهُ اللَّهُ عليكَ ، رُفِعَتِ الأقلامُ وجفَّتِ الصُّحفُ "
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2516- خلاصة حكم المحدث: صحيح
=1&m[]=1420&s[]=0]الدرر السنية

"، أي اسأله ولا تسأل أحدًا سواه، "لأن السُؤال فيه إظهار الذُّلِّ من السائل والمسكنة والحاجة والافتقار، وفيه الاعتراف بقدرة المسؤول على رفع هذا الضّرّ ونيل المطلوب وجلب المنافع ودر المضارّ، ولا يصلح الذُّلُّ والافتقار إلا لله وحده، لأنه حقيقة العبادة" [قاله ابن رجب في جامع العلوم 395/1].

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "

"مَن نزلتْ به فاقةٌ فأنزلَها بالناسِ ؛ لم تُسَدَّ فاقتُه ، ومَن نزلتْ به فاقةٌ فأنزلَها باللهِ ؛ فيُوشِكُ اللهُ له بِرزقٍ عاجلٍ أو آجلٍ ".
الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1637 - خلاصة حكم المحدث: صحيح
=1&m[]=1420&s[]=0]الدرر السنية

فعلى المدين أن يُوطِّن نفسه على سؤال ربِّه والرَّغبة في فضله، ويَدَعَ سؤال العبد الضعيف الذي إذا أعطى منَّ، وإذا أحسن استعبد، إلا من رحم الله تعالى.
قال عطاء: جاءني طاووس رحمه الله فقال لي: "يا عطاء، إيَّاك أن ترفع حوائجك إلى من أغلق دونك بابه، وجعل دونك حجابًا، وعليك بطلب حوائجك إلى من بابُه مفتوح لك إلى يوم القيامة طلب منك أن تدعوَه، ووعدك بالإجابة" [حلية الأولياء 11/4].
ومن أصبح وأمسى لا يرجو إلا ربَّه ولا يرغب إلا فيما عنده كان غنيًّا قنوعًا، وعاش سعيدا عزيزا.

الفائدة الثالثة:
فضيلة هذا الدعاء وأهميته في قضاء الدَّين، فالداعي يدعو ربه الرزاق ذا القوة المتين ان يزقه الكفاية من الحلال، والاستغناء بفضله عمَّن سواه.
فمن حرص على هذا الدعاء وواظب عليه محقِّقًا شروط الإجابة مجتنبا موانعها، كفاه الله وأغناه وأدَّى عنه وأعانه، مهما عَظُمَ ذلك الدَّين، فخزائنه عز وجل لا تنفد، ورزقه لا ينقص، قال النبي صلى الله عليه وسلم: "
- إنَّ يمينَ اللهِ مَلْآَى ، لا يُغيضُها نفقةٌ ، سَحَّاءُ اللَّيلَ و النهارَ ، أرأيتُم ما أنفق منذ خلقَ السمواتِ و الأرضَ ؟ فإنه لم يُغَضْ مما في يمينِه ، و عرشُه على الماء ، و بيده الأخرى القبضُ ، يرفعُ و يخفِضُ"
الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2277 - خلاصة حكم المحدث: صحيح
ومن رزقه الله من فضله لم يحتج إلى غيره.... اهـ.

ـ الفائدةالرَّابعة:
فضيلة الحلال الطَّيِّب ورذالة الحرام الخبيث، إذ أنَّ البركة والخير في الأوَّل ولو كان قليلاً، والمحقُ والشَّرُّ في الثَّاني ولو كان كثيرًا، قال الله تعالى: ﴿قُل لاَّ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُواْ اللّهَ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُون﴾ [المائدة:100].
«والصَّحيح أنَّ اللَّفظ عامٌّ في جميع الأمور، يتصوَّر في المكاسب، والأعمال، والنَّاس، والمعارف من العلوم وغيرها؛ فالخبيث من هذا كلِّه لا يفلح ولا ينجب، ولا تحسن له عاقبة وإن كثر، والطَّيِّب وإن قلَّ نافعٌ جميلُ العاقبة»(21).
وقال تعالى: ﴿يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ [البقرة:276].
المحقُ هو الذَّهاب والنَّقص ورفع البركة، ويُربي هنا الزيادة والنَّماء والبركة، فالله عزوجل: «يمحق مكاسب المُرَابِين، ويُرْبي صدقات المنفقين، عكس ما يتبادر لأذهان كثير من الخلق؛ أنَّ الإنفاق ينقص المال وأنَّ الرِّبا يزيده، فإنَّ مادَّة الرِّزق وحصول ثمراته من الله تعالى، وما عند الله لا ينال إلاَّ بطاعته وامتثال أمره، فالمتجرِّئ على الرِّبا، يعاقبه بنقيض مقصوده، وهذا مشاهد بالتَّجرِبَة: ﴿وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلا﴾ [النساء:122](22)»، فعلى العبد أن يسعى لكسب الحلال الطَّيِّب، ويرضى بما قسم الله له منه، ولا يغترَّ بكثرة الخبيث، فإنَّ عاقبته إلى قُلٍّ.
ـالفائدةالخامسة:
ينبغي للعالم والمفتي والنَّاصح إرشادُ النَّاس إلى اللُّجوء إلى الله والفرار إليه والاعتصام به وتوحيده ودعائه، والرَّغبة فيما عنده، وقطع تعلُّقهم بالعباد وسؤالهم واستشرافهم لأموالهم، وهذا الَّذي فعله أميرُ المؤمنين عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه حيث أرشد السَّائل إلى أفضل ممَّا طلب، ودلَّه على خير ممَّا سأل، أرشده إلى التَّوجُّه إلى الله عزوجل وسؤاله الكفاية والغنى من فضله.
ومثل هذا؛ حديث عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه أَنَّهُ شَكَا إلى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَجَعًا يَجِدُهُ في جَسَدِهِ مُنْذُ أَسْلَمَ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «ضَعْ يَدَكَ عَلَى الَّذِي تَأَلَّمَ مِنْ جَسَدِكَ، وَقُلْ باسْمِ اللهِ ثَلاَثًا، وَقُلْ سَبْعَ مَرَّاتٍ: أَعُوذُ باللهِ وَقُدْرَتِهِ مِنْ شَرِّ مَا أَجِدُ وَأُحَاذِرُ»(23).
علَّمه هذا الدُّعاء وأرشده إلى التَّوجُّه إلى ربِّ الأرض والسَّماء الَّذي يكشف الضُّرَّ، ويشفي، وهو الشَّافي لا شفاء إلاَّ شفاؤه، شفاءً لا يغادر سَقَمًا، فقال ذلك؛ فشفاه الله وعافاه، جاء في رواية «الموطَّأ» لهذا الحديث (1686): «فَقُلْتُ ذَلِكَ؛ فَأَذْهَبَ اللهُ مَا كَانَ بي، فَلَمْ أَزَلْ آمُرُ بهَا أَهْلِي وَغَيْرَهُمْ».
وقد عَمِي عن هذا أولئك الرُّقاة المرتزقة ـ فضلاً عن غيرهم من المشعوذين ـ الَّذين لا همَّ لهم إلاَّ الاستحواذ على النَّاس واستغلال جهلهم وابتزاز أموالهم، فيفرحون بمجيئهم إليهم واكتظاظ محلاَّتهم بهم، والله المستعان على ما يفعلون.
ـ الفائدةالسَّادسة:
ينبغي للمفتي والمعلِّم تذكير المتعلِّم أنَّه يريد نفعه وتعليمه وإيصال الخير إليه ويعرض عليه ذلك ابتداءً ليكون أوقع في نفسه فيشتدَّ تشوُّقه إليه وتُقبل نفسه عليه، فهو مقدِّمة استرعى بها نفسه لتفهيم ما يسمع ويقع منه بموقع»(24)، فالمكاتب لمَّا طلب الإعانة قال له عليٌّ رضي الله عنه: «ألا أعلِّمك كلمات»، فتأمَّل كيف عرض عليه أن يعلِّمه تلك الكلمات المباركات لعلَّ الله ينفعه بها، وهذه طريقة نافعة جدًّا في التَّعليم والدَّعوة إلى الله تعالى.
وقريب من هذا قول الله عزوجل لنبيِّه موسى ؛: ﴿اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى * فَقُلْ هَل لَّكَ إِلَى أَن تَزَكَّى * وَأَهْدِيَكَ إِلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى﴾ [النازعات: 17- 19]، أتى بـ «هل» الدَّالَّة على العرض والمشاورة الَّتي لا يشمئزُّ منها أحد»(25).
وفي السُّنَّة الشَّريفة شيءٌ كثير من هذا، فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يستفتح كلامه بقوله: «أَلاَأُخْبرُكُمْ»، «أَلاَأَدُلُّكُمْ»، «أَلاَأُنَبِّئُكُمْ»(26)، لإثارة انتباههم، وتشويقهم لكلامه، حتَّى تُقْبِلَ عليه نفوسهم وتعيه قلوبهم.
والله الموفِّق، لا إله إلاَّ هو، ولا ربَّ سواه، والحمد لله ربِّ العالمين.

(12) «تفسير الطبري» (23/46).

(13) رواه أحمد (1/30) والتِّرمذي (2344)، وقال: «هذا حديث حسن صحيح»، وصحَّحه الألباني في «صحيح الجامع» (5254).

(14) «جامع العلوم والحكم» (2/407).

(15) رواه أحمد (2/361)، والبخاري (2387).

(16) قاله ابن رجب في «جامع العلوم» (1/395).

(17) رواه الترمذي (2326)، وقال: «هذا حديث حسن صحيح غريب»، وصحَّحه الألباني في «صحيح الجامع» (6566).

(18) «حلية الأولياء» (4/11).

(19) «حلية الأولياء» (9/233).

(20) رواه البخاري (7419) ومسلم (993).

(21) قاله القرطبي في «تفسيره» (6/327).

(22) قاله السَّعدي، ملحق تفسيره (959).

(23) أخرجه مسلم (2202).

(24) قاله المناوي في «فيض القدير» (3/143 ـ 144).

(25) «تفسير السعدي» (506).

(26) افتح «صحيح الجامع الصغير» للعلامة الألباني : على هذه الحروف تجد كنزًا عظيما.

* منقول من (مجلة الإصلاح العدد 19)

التحذير من الدين
والترغيب في احتراز المسلم منه
جاءت الشريعة الإسلامية بالتشديد في أمر الدين ، والتحذير منه ، والترغيب في احتراز المسلم منه ، ما أمكنه ذلك :
إذ الدين مانع من مغفرة الذنب وإن كانت الخاتمة شهادة في سبيل الله
ففي صحيح مسلم أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم –
أنه قام فيهم فذكر لهم ( أنَّ الجهادَ في سبيلِ اللهِ والإيمانَ باللهِ أفضلُ الأعمالِ ) فقام رجلٌ فقال : يا رسولَ اللهِ ! أرأيتَ إن قُتلتُ في سبيلِ اللهِ تكفَّرُ عني خطاياي ؟ فقال له رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ( نعم . إن قُتِلْتَ في سبيلِ اللهِ ، وأنت صابرٌ مُحتسبٌ ، مُقبلٌ غيرُ مُدبرٍ ) ثم قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ( كيف قلتَ ؟ ) قال : أرأيتَ إن قُتلتُ في سبيلِ اللهِ أَتكفَّرُ عني خطايايَ ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهِ عليه وسلَّمَ ( نعم . وأنت صابرٌ مُحتسبٌ ، مُقبلٌ غيرُ مُدبرٍ . إلا الدَّينَ . فإنَّ جبريلَ عليه السلامُ ، قال لي ذلك ) .
الراوي: أبو قتادة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1885- خلاصة حكم المحدث:صحيح
[url=http://www.dorar.net/hadith?skeys=%D9%85%D9%82%D8%A8%D9%84 %D8%BA%D9%8A%D8%B1 %D9%85%D8%AF%D8%A8%D8%B1 %D8%A5%D9%84%D8%A7 %D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86 %D9%81%D8%A5%D9%86]الدرر السنية[/url]



وعن جابر رضي الله عنه قال توفي رجل فغسلناه وكفناه وحنطناه ثم أتينا به رسول الله صلى الله عليه وسلم ليصلي عليه فقلنا تصلي عليه؟ فخطا خطوة ثم قال أعليه دين؟ قلنا ديناران، فانصرف، فتحملهما أبو قتادة فأتيناه فقال أبو قتادة :الديناران علي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أوفى الله حق الغريم وبرىء منهما الميت ،قال :نعم .فصلى عليه ثم قال بعد ذلك بيومين ما فعل الديناران قلت إنما مات أمس قال فعاد إليه من الغد فقال قد قضيتهما فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم الآن بردت جلدته"
رواه أحمد بإسناد حسن والحاكم والدارقطني وقال الحاكم صحيح الإسناد ورواه أبو داود وابن حبان في صحيحه باختصار قال الحافظ ( صحيح ) قد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان لا يصلي على المدين ثم نسخ ذلك
صحيح الترغيب والترهيب/ تحقيق الألباني/ج:2/كتاب البيوع وغيرها/
حديث رقم : 1812


"مَن حالَتْ شَفاعَتُهُ دونَ حَدٍّ من حُدودِ اللهِ ، فَقدْ ضَادَّ اللهَ في أمْرِهِ ، ومَن ماتَ وعليهِ دَيْنٌ فلَيسَ بِالدِّينارِ والدِّرهَمِ ، ولكِنْ بِالحَسَناتِ والسَّيِّئاتِ ، ومَن خَاصَمَ في باطِلٍ وهُو يَعلَمُهُ ، لَمْ يَزلْ في سَخَطِ اللهِ حتى يَنْزِعَ ، ومَن قال في مُؤمِنٍ ما ليس فيه ، أسْكَنَهُ اللهُ رَدْغَةَ الخَبالِ ، حتى يَخرُجَ مِمَّا قال ، ولَيسَ بِخارِجٍ الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6196-خلاصة حكم المحدث:صحيح
الدرر السنية


فهذه النصوص المخيفة تحمل المرء على التحرز من الديون وإن يُسرت له وزينت في دعايات المصارف ودور التمويل والتقسيط .

وعن عائشة رضي الله عنها
" أن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يَدْعو في الصلاةِ : اللَّهُمَّ إني أعوذُ بك مِن عَذابِ القَبر، وأعوذُ بك مِن فِتنَةِ المَسيحِ الدَّجَّالِ، وأعوذُ بك مِن فِتنَةِ المَحْيا وفِتنَةِ المَماتِ، اللَّهُمَّ إني أعوذُ بك مِنَ المَأثَمِ والمَغْرَمِ . فقال له قائِلٌ : ما أكثَرَ ما تَستَعيذُ مِنَ المَغرَمِ ؟ فقال : "إنَّ الرجلَ إذا غَرِمَ، حدَّثَ فكَذَبَ، ووعَدَ َفأخْلَفَ"
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 832- خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
الدرر السنية


"كنَّا جلوسًا عندَ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، فرَفَعَ رأسَه إلى السماءِ ، ثم وضَعَ راحتَه على جبهتِه ، ثم قال :" سبحان اللهِ ! ماذا نزَلَ مِن التَشْدِيدِ ؟ فسَكَتْنَا ، وفَزِعْنَا ، فلما كان مِن الغدِ سأَلْتُه : يا رسولَ اللهِ ، ما هذا التشديدُ الذي نزَلَ ؟ فقال :" والذي نفسي بيدِه، لو أن رجلًا قُتِلَ في سبيلِ اللهِ ، ثم أُحْيِىَ ، ثم قُتِلَ ، ثم أُحْيِىَ ، ثم قُتِلَ ، وعليه دَيْنٌ ، ما دخَلَ الجنةَ حتى يُقْضَى عنه دَيْنُه".
الراوي: محمد بن جحش المحدث:الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 4698 - خلاصة حكم المحدث: حسن
الدرر السنية


قال الحافظ ابن حجر رحمه الله في "فتح الباري" (4/547) :
" وفي هذا الحديث إشعار بصعوبة أمر الدين وأنه لا ينبغي تحمله إلا من ضرورة " انتهى .

"نفسُ المؤمنِ معلَّقةٌ بِدَينِه حتَّى يُقضَى عنهُ" الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 1078 - خلاصة حكم المحدث: صحيح
=1&m[]=1420&s[]=0]الدرر السنية

قال المباركفوري في "تحفة الأحوذي" (4/164) :
" قوله : ( نفس المؤمن معلقة ) قال السيوطي : أي محبوسة عن مقامها الكريم . وقال العراقي : أي أمرها موقوف لا حكم لها بنجاة ولا هلاك حتى ينظر هل يقضى ما عليها من الدين أم لا " انتهى .

لم يأت كل هذا التشديد في أمر الدين إلا لما فيه من المفاسد على مستوى الفرد وعلى مستوى المجتمع .
أما على مستوى الفرد فيقول القرطبي في "الجامع لأحكام القرآن" (3/417) :
" قال علماؤنا : وإنما كان شينا ومذلة لما فيه من شغل القلب والبال ، والهم اللازم في قضائه ، والتذلل للغريم عند لقائه ، وتحمل منته بالتأخير إلى حين أوانه ، وربما يعد من نفسه القضاء فيخلف ، أو يحدث الغريم بسببه فيكذب ، أو يحلف له فيحنث ، إلى غير ذلك ، وأيضا فربما قد مات ولم يقض الدين فيرتهن به ،...ا.هـ

وانطلاقا مما سبق اشترط العلماء لجواز الدين شروطا ثلاثة :
1- أن يكون المستدين عازما على الوفاء .
2- أن يعلم أو يغلب على ظنه قدرته على الوفاء .
3- أن يكون في أمر مشروع .
يقول ابن عبد البر في "التمهيد" (23/238) :
" والدين الذي يُحبَسُ به صاحبُه عن الجنة ، والله أعلم ، هو الذي قد تَرك له وفاءً ولم يوص به ، أو قدر على الأداء فلم يؤد ، أو ادَّانه في غير حق ، أو في سرف ومات ولم يؤده .
وأما من ادَّان في حق واجب لفاقةٍ وعسرةٍ ، ومات ولم يترك وفاء ، فإن الله لا يحبسه به عن الجنة إن شاء الله " انتهى .

ومن ابتلي بالدين بالشروط السابقة سيعينه الله في أدائها
قال صلى الله عليه وسلم
"مَنْ أخذَ أموالَ الناسِ يُريدُ أداءَها ، أدَّى اللهُ عنْهُ ، و مَنْ أخذها يريدُ إتْلافَها أتْلَفَهُ اللهُ"
الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 5980 - خلاصة حكم المحدث: صحيح
=1&m[]=1420&s[]=0]الدرر السنية


وفي السنة النبوية مجموعة من الأدعية التي جاءت بخصوص الاستعانة بالله على قضاء الدين ، وهي :

أتت فاطمةُ النَّبيَّ صلَّى اللَّه عليهِ وسلَّمَ تسألُهُ خادمًا فقالَ لَها : ما عندي ما أعطيكِ . فرجَعت فأتاها بعدَ ذلِكَ فقالَ : الَّذي سألتِ أحبُّ إليكِ أو ما هوَ خيرٌ منهُ ؟ فقالَ لَها عليٌّ : قولي لَا بل ما هوَ خيرٌ منهُ فقالَت : فقالَ : قولي :" اللَّهمَّ ربَّ السَّماواتِ السَّبعِ وربَّ العرشِ العظيمِ ربَّنا وربَّ كلِّ شيءٍ مُنْزِلَ التَّوراةِ والإنجيلِ والقرآنِ العظيمِ أنتَ الأوَّلُ فليسَ قبلَكَ شيءٌ وأنتَ الآخرُ فليسَ بعدَكَ شيءٌ وأنتَ الظَّاهرُ فليسَ فوقَكَ شيءٌ وأنتَ الباطنُ فليسَ دونَكَ شيءٌ اقضِ عنَّا الدَّينَ وأغنِنا منَ الفقرِ. الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3104 - خلاصة حكم المحدث: صحيح
=1&m[]=1420&s[]=0]الدرر السنية


قال الترمذي في سننه
حدثنا عبد الله بن عبد الرحمن أخبرنا يحيى بن حسان حدثنا أبو معاوية عن عبد الرحمن بن إسحاق عن سيار عن أبي وائل ، عَن عليٍّ ، أنَّ مُكاتبًا جاءَهُ فقالَ:
إنِّي قد عَجزتُ عَن كتابتي فأعنِّي ، قالَ : ألا أعلِّمُكَ كلِماتٍ علَّمَنيهنَّ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ لو كانَ عَليكَ مثلُ جَبلِ صيرٍ دينًا أدَّاهُ اللَّهُ عَنكَ ، قالَ : قُل :" اللَّهمَّ اكفني بِحلالِكَ عن حرامِكَ ، وأغنِني بِفَضلِكَ عَن سواكَ"
الراوي: شقيق بن سلمة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3563 - خلاصة حكم المحدث: حسن

مكتبة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله،الإلكترونية


عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِمُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ : " أَلا أُعَلِّمُكَ دُعَاءً تَدْعُو بِهِ لَوْ كَانَ عَلَيْكَ مِثْلُ جَبَلٍ دَيْنًا لأَدَّى اللهُ عَنْكَ ؟ قُلْ يَا مُعَاذُ : اللَّهُمَّ مَالِكُ الْمُلْكِ ، تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ ، وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ ، وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ ، وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ ، بِيَدِكَ الْخَيْرِ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ، رَحْمَانُ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، تُعْطِيهُمَا مَنْ تَشَاءُ ، وَتَمْنَعُ مِنْهُمَا مَنْ تَشَاءُ ، ارْحَمْنِي رَحْمَةً تُغْنِينِي بِهَا عَنْ رَحْمَةِ مَنْ سِوَاكَ" .

الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1821-خلاصة حكم المحدث: حسن
=1&m[]=1420&s[]=0]الدرر السنية

في المعجم الصغير للطبراني (558)
قال الهيتمي في مجمع الزوائد (10/186) : رواه الطبراني في الصغير ورجاله ثقات


تعقيب

"الاستغفار"
الديون أصبحت آفة العصر
الكثير من الناس قد غرق في همها
لا أعلم هل هو نزعة للبركة ؟
أم هو قلة الصبر حتى تــُـفرج ؟
أم هو كثرة المسئوليات مع قلة المورد .

أود أن أضيف .. أهمية الاستغفار ..
يقول الله تعالى في كتابه الكريم :
"وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ" (52)

هود / هنا


﴿وَيَـٰقَوْمِ ٱسْتَغْفِرُوا۟ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوٓا۟ إِلَيْهِ يُرْسِلِ ٱلسَّمَآءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًۭا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَىٰ قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا۟ مُجْرِمِينَ ﴿٥٢﴾

{ وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ } عما مضى منكم { ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ } فيما تستقبلونه، بالتوبة النصوح، والإنابة إلى الله تعالى.
فإنكم إذا فعلتم ذلك { يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا } بكثرة الأمطار التي تخصب بها الأرض، ويكثر خيرها.
{ وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ } فإنهم كانوا من أقوى الناس، ولهذا قالوا:

{ من أشد منا قوة } ؟ ، فوعدهم أنهم إن آمنوا، زادهم قوة إلى قوتهم.
{ وَلَا تَتَوَلَّوْا } عنه، أي: عن ربكم { مُجْرِمِينَ } أي: مستكبرين عن عبادته، متجرئين على محارمه.
تفسير السعدي


﴿لا تُخيفُوا أنفُسَكم بالدَّينِ
الراوي: عقبة بن عامر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7259
خلاصة حكم المحدث: حسن
الدرر السنية


﴿لا تُخِيفوا أنفسَكم بعد أمْنِها . قالوا : وما ذاك يا رسولَ اللهِ ؟ قال : الدَّيْنُ .
الراوي: عقبة بن عامر المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1797
خلاصة حكم المحدث: صحيح






الموضوع الأصلي : شرح حديث اللهم اكفني بحلالك عن حرامك // المصدر : منتديات عرب مسلم


توقيع : الملاك البرئ






الــرد الســـريـع
..




تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة









جميع الحقوق محفوظة © 2018 منتديات عرب مسلم

www.arab-muslim.com



Top